أخبار عاجلة
الرئيسية / الاقتصاد / زراعة الزعفران “الذهب الأحمر” .. بديل اقتصادي وفلاحي ينعش ساكنة جماعات جبلية باقليم ازيلال

زراعة الزعفران “الذهب الأحمر” .. بديل اقتصادي وفلاحي ينعش ساكنة جماعات جبلية باقليم ازيلال

عبد العزيز المولوع

تتميز جماعات تبانت ايت بوولي انركي وزاوية احنصال ، بالحزام الجبلي  لإقليم ازيلال، بالعديد من الثروات الفلاحية، التي كانت إلى الأمس القريب مصدر عيش واستقرار الأهالي بهذه المنطقة الجبلية ذات التضاريس الوعرة، حيث تستغل أغلب الأراضي الفلاحية في غرس أشجار التفاح والجوز والبطاطس وغيرها من الثروات الفلاحية، التي يتم الإقبال عليها نظرا إلى كونها طبيعية ولا تستعمل بها أسمدة أو مواد كيماوية أخرى.

وتعتبر هذه الجماعات الترابية من المناطق الفلاحية بالإقليم، نظرا إلى مناخها الملائم وغناها بالمياه الجوفية والتربة الصالحة للزراعة، مما يمنحها الصدارة من ناحية تنوع وبكرة المنتوج الفلاحي، خصوصا فيما يتعلق بالتفاح والجوز والبطاطس، إلا أن عددا من الفلاحين يعتبرون الفلاحة الحالية مجرد فلاحة معيشية، ولا يمكن أن تكون بديلا اقتصاديا.

الزعفران بديل اقتصادي وزراعي

زراعة الزعفران أو “الذهب الأحمر” انطلقت منذ سنوات بهذه المنطقة الجبلية، التي تمتاز بتربتها الخصبة، وبدأ عليها الإقبال بعدما حققت نجاحا في إنتاج الزعفران بعدد من دواوير الجماعات السالفة الذكر ، وفق ما أكده رشيد حافظ، مرشد سياحي ورئيس تعاونية فتية بتبانت للزعفران، أن الفلاحين بالمنطقة أصبحوا يهتمون بزراعة الزعفران، معتمدين حاليا على الامكانيات الذاتية ، مشيرا إلى أنه كان صاحب اول تجربة لزراعة الزعفران منذ سنوات ، قبل تعميمها على عدد من الضيعات المجاورة للفلاحين وأضاف أن المرحلة الأولى شملت مساحات صغيرة وبسيطة، وأن التجربة ستعمم على بقية مناطق الجماعة خصوصا بعد تاسيس تعاونية في هذا الاطار ، موضحا أن زراعة الزعفران تهدف بالأساس إلى تنويع الأنشطة الفلاحية المولدة للثروة والمستحدثة لمناصب الشغل ، مضيفا ان زعفران تبانت والجماعات المجاورة باقليم ازيلال التي انخرطت في زراعة هذه النبتة التي يمكن اعتبارها بديلا اقتصاديا في الوقت الراهن تتميز بجودة عالية.

والتمس من جميع المتدخلين مد يد المساعدة للفلاحين لتعميم هذه التجربة، مؤكدا أن “الدور الذي من المرتقب ان تقوم به عمالة ازيلال خلال السنوات المقبلة مهم وطموح لتوسيع زراعة الزعفران بعدد من الجماعات الترابية وتوسيع المساحات كمرحلة اولى بالمناطق التي انخرطت في الزراعة مشددا على اهمية المواكبة والتاطير والحفاظ على جودة الانتاج والتميز الذي يجب ان تميز العلامة الانتاجية لزعفران ازيلال .

 توسيع المساحات المزروعة وجودة الانتاج 

وشهدت جماعات تبانت ، زاوية احنصال ، ايت بوولي وانركي  في السنوات الأخيرة تزايد المساحات المزروعة بالزعفران، وهي الزراعة التي اعتبرها السكان المحليون بديلا اقتصاديا، يمكن الاعتماد عليه من أجل خلق فرص عمل، والمساهمة في التنمية المحلية، بعيدا عن الموارد المعتمد عليها سابقا، من قبيل الزراعات المعيشية .

وبمجرد أن تطأ قدمك هذه المناطق، تصادف أراضي فلاحية تخلت عن الزراعات القديمة، وقامت بتغييرها بزراعة الزعفران، الذي ساهمت فيه بجماعة زاوية احنصال منظمة التعاون الالماني المغربي ، وتساهم فيه حاليا المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وعمالة ازيلال ، من أجل خلق زراعة بديلة تساهم في الاقتصاد المحلي، والتعريف بالمؤهلات المحلية خصوصا في ظل تميز المنطقة بمؤهلات سياحية مهمة تجعل منها قبلة لجنسيات مختلف السياح وان لامحيد من التقائية الانشطة الفلاحية بالسياحية ، تقول الفاعلة الجمعوية فاطمة امكار رئيسة تعاونية امكار ، مشيرة الى ان عدة عوامل تسمح للفلاحين بتنمية هذه الزراعة، كالطقس وسلسلة الجبال واضافت ان زراعة الزعفران بزاوية احنصال تساهم  في التنمية المحلية للمنطقة، وستمكن أهل المنطقة من تحسين ظروفهم المعيشية، باعتبارها بديلا جديدا للاقتصاد المحلي.

وأضافت امكار “إذا كانت منطقة تاليوين معروفة وطنيا بزراعة الزعفران ذي الجودة العالية، فإن التجربة التي قامت بها الفلاحات بمنطقة زاوية احنصال بتنسيق مع المياه والغابات والتعاون الالماني المغربي حققت نجاحا كبيرا”، مشيرة أن زعفران المنطقة ذو جودة عالية.

وأكدت أن زعفران المنطقة يتم الإقبال عليه من قبل المئات من الزبناء بالمغرب وخارجه، نظرا إلى جودته العالية، مضيفة أن ثمنه جد مناسب، حيث يتراوح ثمن الغرام الواحد ما بين 30 و35 درهما. وأشارت إلى أن الكمية التي يتم إنتاجها حاليا غير كافية، وهو ما دفع بعمالة ازيلال في شخص السيد العامل إلى تسطير برنامج من أجل تعميم زراعة الزعفران، والرفع من نسبة المساحات المزروعة،  برنامج يمتد على مدى 3 سنوات  ستنخرط فيه عمالة ازيلال بتنسيق مع عدد من الشركاء لتوسيع المساحات وتاطير المنتجين و المنتجات  .

من جهته قال رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم ازيلال، عبد العزيز عاصيمي، إن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية انخرطت في المساهمة، في برنامج دعم تنمية سلسلة الزعفران بالإقليم، خصوصا بمنطقة زاوية احنصال حيث تمت برمجة مشروع بناء وحدة للتثمين والتقطير ، موضحا أن عامل الإقليم أوصى بضرورة إعطاء الأهمية اللازمة إلى سلسلة الزعفران وباقي السلاسل الفلاحية، نظرا إلى كونها تلامس معيشة المواطنين، وفق تعبيره ولها التقائية مع فلسفة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية .

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاتحاد العام للشغالين بالمغرب بازيلال يصدر بيانا ناريا ويتساءل متى كان تشجيع الاستثمار والعمل الجمعوي والمواهب الرياضية خدمة لحزب الاستقلال …!؟ هـل حليمـة إحتاسـن استقلاليـة أو نقابيـة لذلك تمت زيارتها ودعمها …!؟

أن يشجع استثمارا لجمعية رياضية بمبلغ 80 مليون سنتيم وأن يرفع من معنويات مجموعة من الرياضيين الواعدين بما يشرف الوطن ...

ما السر وراء توقف أشغال انجاز قنطرة ايت الباكور بجماعة بين الويدان اقليم ازيلال

بعد أن استبشر سكان دوار ايت الباكور بجماعة بين الويدان اقليم ازيلال  خيراً بانطلاق أشغال انجاز قنطرة ايت الباكور ، ...

التبرع بالاعضاء البشرية موضوع ندوة نظمها المجلس العلمي المحلي لبني ملال

في اطار انشطته العلمية نظم المجلس العلمي المحلي لبني ملال بشراكة مع كلية العلوم والتقنيات ببني ملال ووزارة العدل ووزارة ...

ازيلال : السلطات الإقليمية تتعبأ لمواجهة التساقطات الثلجية

عبد العزيز -م عقدت لجنة اليقظة و التتبع بعمالة إقليم أزيلال يوم الجمعة 5 يناير إجتماعا ترأسه عامل الإقليم امحمد ...