الرئيسية / الاقتصاد / مكتب السلامة الصحية يوضح حقيقة اخضرار لحوم أضاحي العيد

مكتب السلامة الصحية يوضح حقيقة اخضرار لحوم أضاحي العيد

ازيلال برس /بلاغ

تداولت مجموعة من الصفحات “الفيسبوكية” مساء أمس الأربعاء، صورا للحوم فاسدة، قيل أنها تتعلق بلحوم أضاحي هذه السنة.

و أكد المكتب الوطني للسلامة الصحية والغذائية، أن الحالات المتداولة، ليست متعلقة بإخضرار لحوم، ولكن حالات خاصة فقط.

و أوضح المكتب في بلاغ له، أنه في إطار عمليات المداومة التي تقوم بها المصالح البيطرية انتقلت إلى القنيطرة يوم عيد الاضحى، لمعاينة حالتين تم تداولهما على مواقع التواصل الاجتماعي، والوقوف على حقيقة الأمور والتحقق من الإشاعات التي تقول بوجود تعفن الاضاحي، غير أنه اتضح من خلال المعاينة والفحص أن الأمر يتعلق بالنسبة للحالة الأولى بتواجد أكياس مائية على صعيد الرئة.

وتابع المكتب في بلاغه، أنه تم القيام بالإجراءات اللازمة، مع العلم أن السقيطة سليمة وصالحة للاستهلاك، أما الحالة الثانية فبينت أن الكبش كان قد ابتلع جسما غريبا مما تسبب في التهاب على صعيد القفص الصدري والأعضاء المتواجدة داخل القلب والرئة، وقد تمت إزالة الأعضاء المتضررة مع العلم أن باقي السقيطة صالحة للاستهلاك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاتحاد العام للشغالين بالمغرب بازيلال يصدر بيانا ناريا ويتساءل متى كان تشجيع الاستثمار والعمل الجمعوي والمواهب الرياضية خدمة لحزب الاستقلال …!؟ هـل حليمـة إحتاسـن استقلاليـة أو نقابيـة لذلك تمت زيارتها ودعمها …!؟

أن يشجع استثمارا لجمعية رياضية بمبلغ 80 مليون سنتيم وأن يرفع من معنويات مجموعة من الرياضيين الواعدين بما يشرف الوطن ...

ما السر وراء توقف أشغال انجاز قنطرة ايت الباكور بجماعة بين الويدان اقليم ازيلال

بعد أن استبشر سكان دوار ايت الباكور بجماعة بين الويدان اقليم ازيلال  خيراً بانطلاق أشغال انجاز قنطرة ايت الباكور ، ...

التبرع بالاعضاء البشرية موضوع ندوة نظمها المجلس العلمي المحلي لبني ملال

في اطار انشطته العلمية نظم المجلس العلمي المحلي لبني ملال بشراكة مع كلية العلوم والتقنيات ببني ملال ووزارة العدل ووزارة ...

ازيلال : السلطات الإقليمية تتعبأ لمواجهة التساقطات الثلجية

عبد العزيز -م عقدت لجنة اليقظة و التتبع بعمالة إقليم أزيلال يوم الجمعة 5 يناير إجتماعا ترأسه عامل الإقليم امحمد ...